الاثنين 11-ديسمبر- 2017 مـ 02:02
آخر الأخبار |
  • جيش الاحتلال يقصف نقطتي رصد للمقاومة شرق قطاع غزة
  • مقرّبون يكشفون طقوس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليومية
  • لجنة المتابعة في الداخل والقوى الوطنية والدينية في القدس تقرر مقاطعة المؤسسات الامريكية
  • الأحمد : حكومة الوفاق هي التي تعلن استلامها صلاحياتها وليس الفصائل
  • بالصور : الجيش الاسرائيلي يعلن كشف نفق هجومي لحركة حماس بغزة
  • بالصور .. عدد من اصابات خلال محاولة اقتحام السفارة الأمريكية ببيروت احتجاجا على قرار ترامب
  • آخر ما كتبه ياسين أبو القرعة منفذ عملية القدس
  • ليبرمان : لن نقبل تهديدنا بالأنفاق ونمتلك قدرات تكنولوجيا جديدة
  • 6 اصابات بينهم حالة خطرة في مواجهات الشبان مع الاحتلال شرق خانيونس
  • وفاة اعلامي سقط عن الطابق الرابع بمدينة بيت ساحور
  • جيش الاحتلال يطلق النار على شاب فلسطيني حاول اجتياز الجدار الامني المحيط بقطاع غزة
  • بدء عودة موظفي وزارتي الصحة والنقل والمواصلات لاستلام عملهم في غزة
  • إضراب شامل بغزة الثلاثاء بما فيها المدارس لعدم صرف الحكومة رواتب موظفي غزة
  • المقدسيون يطردون وفداً بحرينياً مطبعاً مع اسرائيل من دخول المسجد الأقصى
  • لليوم الرابع .. تصاعد الاحتجاجات والمواجهات في كافة محافظات الوطن
  • استطلاع رأي
    هل تتوقع نجاح المحاولة المصرية الاخيرة في انهاء الانقسام الفلسطيني؟
    • نعم
    • لا
    • لا أعرف
    انتهى هذا التصويت في
    الإثنين 20 نوفمبر 2017 20:35
    تصويت
    عرض النتائج
    كاريكاتير
    يوم الاستقلال... لم يكن يعرف أنّ للذّاكرة عطراً
    نشر بتاريخ : الجمعة 17 نوفمبر 2017 01:09 بتوقيت القدس
    - تصغير الخط
    + تكبير الخط

    غزة / سكاي برس / عبد الله أبو كميل

    "باسم الله وباسم الشعب العربي الفلسطيني، نعلن قيام دولة فلسطين فوق أرضنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف". بهذه القنبلة الموقودة الغير متوقعة, زلزل الراحل ياسر عرفات قاعة الصنوبر بالجزائر قبل 29 عام , معلنًا للعام بأسره استقلال فلسطين وقيامها فوق أراضيها .

     

    الوثيقة التي صاغها الشاعر الراحل محمود درويش وَوَضِع الشهيد عرفات بصماته السياسية عليها.

     

    وبالتناغم مع النشيد الوطني الفلسطيني, انتزعت تلك الكلمات اعتراف  105دول بحق الاستقلال الفلسطيني, ونشر ما يقارب  70  سفيرًا فلسطينيًا في تلك الدول, وإقامة السلطة الفلسطينية في قطاع غزة, والسيطرة على أجزاء من الضفة الغربية بحكم ذاتي مؤقت.

     

    ليشكل الإعلان مخاضَا خاصَا في سياسة منظمة التحرير, مستندًا  في شرعيته على تضحيات الشعب الفلسطيني عبر محطاته النضالية لتحقيق مصيره, والحق التاريخي بالأرض لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة,  بالضافة إلى قرار الأمم المتحدة الخاص بتقسيم فلسطين إلى دولتين، ما يعني  قَبول منظمة التحرير لمبدأ حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس مبدأ الدولتين, وإدانة الأعمال الإرهابية, ونشر السلام في الشرق الأوسط, ليلقي عرفات الكرة في ملعب إسرائيل, التي لم تقابل تلك الخطوة بقرار إسرائيلي ينهى الصراع, فزاد العمل العدواني في الأراضي الفلسطينية, وتعددت أشكاله بين الدعم للاستيطان وتهويد للأرض المقدسة.

     

    إعلان الوثيقة الذي جاء بعد 6  سنوات من خروج القوات الفلسطينية من بيروت, بمثابة صفعة لكل من ساهم بخروجها ابتداء من أمريكا ونتهاءً بإسرائيل .

     

    وعلى خطى الراحل عرفات, يقتفي الرئيس الفلسطيني محمود عباس استكمال مشروع استقلال الدولة الفلسطينية, وإقامتها ببذل الجهود الدبلوماسية المتتالية.

     

    ليحقّق أبو مازن انجازًا كبيرًا على الصعيد الدولي عندما تمكن من الانضمام إلى هيئة الامم المتحدة عام 2015، باعتراف حوالي  135 دولة واعتراض كلّ من اسرائيل وامريكا، وتلاها المزيد من الانجازات على صعيد المحافل الدولية والرسمية.

     

    وفي تشرين ثاني من العام 2017 وافقت الجمعية الدولية للمدعين العامين على طلب النيابة العامة لدولة فلسطين للانضمام إليها،  كما حصلت نقابة الصحفيين الفلسطينيين على صفة عضوًا مراقبًا في الاتحاد العام الدولي للصحفيين.

     

    وتتوالى الإنجازات الفلسطينية, فوقع الرئيس محمود عباس عام 2014 على20 معاهدةٍ ووثيقةٍ واتفاقيةٍ دولية منها: محكمة الجنايات الدولية، والميثاق الممهد لعضوية فلسطين في ميثاق روما، والإعلان لقبول مادة 12و13 لميثاق روما، وميثاق الحقوق السياسية للمرأة، وبروتوكول 2 من مواثيق جينيف لعام 1949، وبروتوكول 3 من مواثيق جنيف عام 1949، والإعلان عن دولة فلسطين دولة تلتزم بكل المواثيق والمؤسسات والأعراف الدولية.

     

    وانضمت فلسطين أيضًا لإعلان ميثاق الطاقة الأوروبي، وإلى شبكة الدول الأورو متوسطية للشباب، وصادق مجلس إدارة معهد المواصفات والمقاييس للدول الإسلامية على انضمام مؤسسة المواصفات والمقاييس الفلسطينية إليها.

     

    وفي العام 2012، قُبلت فلسطين في صندوق النقد الدولي ما يفتح لها مجالًا واسعًا لبدء بناء اقتصادها الوطني، تمهيدًا لأطلاق العملة الفلسطينية.

     

    وفي عام 2011  حصلت فلسطين على العضوية في منظمة التربية والعلوم  "يونسكو" ما يمهد لها الطريق للحصول على اعترافات وتوثيق أممي لملفات الأثار كما حصل عام 2015، عندما اعترفت المنظمة في القدس عاصمة للثقافة وفي العام  2016 حصول مدينة الخليل على لقب مدينة التاريخ.

     

    وجاء في نص وثيقة الاستقلال:

    "استناداً إلى الحق الطبيعي والتاريخي والقانوني للشعب العربي الفلسطيني في وطنه فلسطين، وتضحيات أجياله المتعاقبة دفاعاً عن حرية وطنهم واستقلاله، وانطلاقاً من قرارات القمم العربية، ومن قوة الشرعية الدولية التي تجسدها قرارات الأمم المتحدة منذ عام 1947، وممارسة من الشعب العربي الفلسطيني لحقه في تقرير المصير والاستقلال السياسي والسيادة فوق أرضه".

     

    "وفي قلب الوطن وعلى سياجه، في المنافي القريبة والبعيدة، لم يفقد الشعب العربي الفلسطيني إيمانه الراسخ بحقه في العودة، ولا إيمانه الصلب بحقه في الاستقلال. ولم يتمكن الاحتلال والمجازر والتشريد من طرد الفلسطيني من وعيه ومن ذاته؛ فلقد واصل نضاله الملحمي، وتابع بلورة شخصيته الوطنية من خلال التراكم النضالي المتنامي، وصاغت الإرادة الوطنية إطارها السياسي، منظمة التحرير الفلسطينية، ممثلاً شرعياً ووحيداً للشعب الفلسطيني، باعتراف المجتمع الدولي، متمثلاً بهيئة الأمم المتحدة ومؤسساتها والمنظمات الإقليمية والدولية الأخرى. وعلى قاعدة الإيمان بالحقوق الثابتة، وعلى قاعدة الإجماع القومي العربي، وعلى قاعدة الشرعية الدولية، قادت منظمة التحرير الفلسطينية معارك شعبها العظيم، المنصهر في وحدته الوطنية المثلى، وصموده الأسطوري أمام المجازر والحصار في الوطن وخارج الوطن".

     

    ميدانيًا، جابت مسيرات حاشدة الأربعاء في قطاع غزة وبيت لحم ورام الله احتفالًا بيوم الاستقلال والدعوة لتطبيق المصالحة، وفي الخليل أجرت قوات الشرطة عرضًا عسكريًا، وكان لنابلس أن تقيم أطول سارية علم يرفع عليها راية فلسطين

     

    X
    عاجل