الخميس 26-أبريل- 2018 مـ 08:38
آخر الأخبار |
  • الرئيس يعزي بوفاة القاضي الوحيدي
  • لقاء يجمع الرئيس أبو مازن وخنساء فلسطين
  • الاعلام تطالب بمحاسبة قتلة الزميلين أبو حسين ومرتجى
  • نقابة الصحفيين تنعي الزميل أبو حسين
  • الاحتلال يعتقل مواطنيين بزعم نيتهم التسلل عبر السياج الفاصل
  • إصابات جراء إقتحام الاحتلال بلدة جيوس
  • الاحتلال يشن حملة مداهمات وإعتقالات في الضفة الغربية
  • توغل اسرائيلي محدود شرق مخيم البريج
  • أبرز عناوين الصحف المحلية لهذا اليوم
  • حالة الطقس اليوم الثلاثاء
  • أسعار صرف العملات مقابل
  • الرئيس أبو مازن يمنح رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم النجمة الكبرى لوسام القدس
  • الاحتلال: سقوط قذيفة هاون بالقرب من الحدود داخل الجولان المحتل
  • الاحتلال يفرج عن أسير بعد بعد قضائه 16 عاما في سجون الاحتلال
  • اصابة مواطن برصاص الاحتلال على المنطقة الحدودية لخانيونس
  • استطلاع رأي
    ما هو مستقبل المصالحة الفلسطينية في ظل اعلان ترامب حول القدس؟
    • النجاح
    • الفشل
    • لا أدري
    انتهى هذا التصويت في
    الأربعاء 10 يناير 2018 19:05
    تصويت
    عرض النتائج
    كاريكاتير
    ما هو موقف سعد الحريري من حزب الله والمواجهة بين السعودية وإيران؟
    نشر بتاريخ : الجمعة 12 يناير 2018 14:24 بتوقيت القدس
    - تصغير الخط
    + تكبير الخط

    بيروت / سكاي برس / أعلن رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، أنه لا يعارض مشاركة "حزب الله" في أعمال حكومة بلاده، مؤكدا على ضرورة إبقاء لبنان خارج المواجهة بين إيران والسعودية.

    وقال الحريري، في مقابلة مع صحيفة "Wall Street Journal" الأمريكية نشرت اليوم الخميس: "إن حزب الله يعد عضوا في هذه الحكومة، وهذه الحكومة شاملة تدخل في تشكيلتها كل الأحزاب السياسية الكبيرة، وهذا أمر يوفر استقرارا سياسيا في البلاد... ويكمن هدفي الأساسي في الحفاظ على الاستقرار السياسي من أجل وحدة البلاد".

    وفي موقع مخالف للتصريحات الجارية من السعودية، التي يعتبر الحريري حليفا لها، أكد ضرورة تركيز لبنان على مصالحه الوطنية الخاصة دون تدخل من قبل أي جهة خارجية.

    وقال رئيس الوزراء اللبناني: "ليس من الممكن أن نقبل تدخلا في سياسة لبنان من قبل أي جهة... ويجب أن تكون علاقاتنا مع إيران أو دول منطقة الخليج على أفضل شكل ممكن، لكن من الضروري أن تخدم المصالح الوطنية للبنان".

    وأوضح الحريري، حسب الصحيفة الأمريكية، أن البقاء خارج الخلافات الطائفية في الشرق الأوسط وضمان الأمن الداخلي سيتيحان للدولة اللبنانية تحقيق مستوى نمو اقتصادي يتراوح بين 4 إلى 6 بالمئة سنويا، فيما يبلغ هذا المعدل حاليا درجة 1 أو 2 بالمئة.

    وامتنع الحريري من أن يكشف خلال المقابلة تفاصيل حول زيارته إلى العاصمة السعودية الرياض في مطلع نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، والتي أعلن خلالها عن استقالته من منصب رئيس الحكومة، ليتراجع عن هذا الموقف يوم 22 من الشهر ذاته، إلا أنه اعتبر أن "السعودية لم تتدخل أبدا في السياسة اللبنانية بشكل مباشر"، فيما أعرب عن أمله في أن تكون المملكة على استعداد لمساعدة لبنان اقتصاديا.

    ورفض رئيس الوزراء اللبناني أي أفكار خاصة بالمواجهة مع "حزب الله"، مشددا على سعي الأخير لإبعاد لبنان عن الخلاف السعودي الإيراني بما في ذلك، بالدرجة الأولى، عن طريق وقف حملته الدعائية ضد السعودية ودول أخرى في الخليج.

    وقال الحريري: "إذا لاحظتم فإن الهجمات الإعلامي (من قبل حزب الله) على العالم العربي، وخاصة دول الخليج، كانت مكثفة بشكل كبير جدا، لكن مستوى كثافتها اليوم أصبحت منخفضة جدا... وهذا أمر إيجابي".

    واعتبر الحرير أن وقف "حزب الله" مشاركته في الأعمال القتالية "سيتطلب وقتا، لأن ذلك من غير الممكن أن يحدث خلال ليلة واحدة"، فيما توقع أن هذه العملية ستبدأ من تقليص عدد مقاتليه في اليمن والعراق لكي يغادر البلدين بشكل نهائي لاحقا.

    واختتم الحريري بالقول إن قضية "حزب الله" تحمل طابعا إقليميا ولبنان وحده لا يستطيع حلها.

    X
    عاجل