الأحد 22-يوليو- 2018 مـ 07:49
آخر الأخبار |
  • أبرز عناوين الصحف المحلية لهذا اليوم
  • حالة الطقس اليوم الإثنين
  • أسعار صرف العملات مقابل الشيقل
  • مالية غزة تصرف دفعة مالية للموظفين
  • الاحتلال يمنع مواطنين من السفر عبر معبر الكرامة
  • مستوطنون يجددون إقتحامهم للمسجد الأقصى
  • الاحتلال يشن حملة مداهمات وإعتقالات في الضفة الغربية
  • زوارق الاحتلال تفتح نيرانها صوب مراكب الصيادين
  • أبرز عناوين الصحف المحلية لهذا اليوم
  • حالة الطقس اليوم الأحد
  • أسعار صرف العملات مقابل الشيقل
  • استقرار الوضع الصحي للأسير الجريح قادوس
  • عودة خط كهرباء رقم 11 المغذّي لمحافظة خانيونس
  • أكثر من ربع مليون مصل يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى
  • الاحتلال يشن حملة مداهمات وإعتقالات في الضفة الغربية
  • استطلاع رأي
    ما هو مستقبل المصالحة الفلسطينية في ظل اعلان ترامب حول القدس؟
    • النجاح
    • الفشل
    • لا أدري
    انتهى هذا التصويت في
    الأربعاء 10 يناير 2018 19:05
    تصويت
    عرض النتائج
    كاريكاتير
    لماذا انطفأت انوار داعش ... الكاتب : باسل الكحلوت
    نشر بتاريخ : الخميس 08 فبراير 2018 15:16 بتوقيت القدس
    - تصغير الخط
    + تكبير الخط

     

    لقد كتب لتنظيم  الدولة  "داعش" الظهور في عهد الرئيس الامريكي السابق باراك اوباما فلقد انتشر هذا التنظيم كسرعة الهشيم بالنار  ,فهنا لقد وضع الجميع منا مئة علامة استفهام على سرعة هذا الانتشار المفاجئ. وتبادر الى ذهننا مباشرة  ان داعش صناعة امريكية  اسرائيلية , اوجدته الولايات المتحدة الامريكية لارباك المنطقة العربية والسيطرة عليها ولتشويه صورة  الدين الاسلامي الذي بدأ ينتشر جلياً وواضحا بالدوال الاجنبية  في الحقبة الاخيرة , ارتكب تنظيم داعش مجازر يندي لها جبين الانسانية  تحت غطاء انهم يريدون محاربة الكفر رفعا لراية الاسلام كما يزعمون والاسلام منهم برئ براءة الذئب من دم ابن يعقوب, وكما لاحظنا ان هذه المجازر ارتكبت جلها داخل الدول العربية والاسلامية ..وهنا نسأل سؤال برئ.. لماذا لم يقوم تنظيم الدولة داعش بعمل هذه العمليات في دول الكفر على الرغم من وجود جميع مسوغاتهم المزعومة داخل هذه الدول سواء من كفر وزنا ومراقص .. كل هذه الامور تضع علامات الاستفهام على اصل هذا التنظيم الاجرامي الذي ملأ الارض قتلا ودما ..

    فلننظر معا الى جبهات القتال والدول التي كانت تقاتل بها داعش فجميعها كانت داخل الدول التي اخذت نصيبها من الربيع العربي الاخير كما يسميه البعض ولكن اسميه انا بالخريف الذي لم يبقى ولم يذر شيئا من مقومات استقرار هذه الدول ولكن السؤال الذي يطرح نفسه ويجعلنا نقف وقفة لا بد منها لماذا انطفأت انوار داعش وبدأت بالاضمحلال بعد ان كانت كالغول الذي يبتلع كل شئ بدءا بالموصل العراقية مرورا بالرقة السورية وليس انتهاءا  ببنغازي الليبية.  كل هذه المعارك لقلب موازين الحكم العربي الى حكم اجنبي  ولكن تحت مسمى عربي ونجح الغرب بالسيطرة على سدة الحكم العربي في الدوال العربية  وذلك باستغلالهم لتردي الاوضاع الاقتصادية وارتفاع  معدلات البطالة كل هذا عبر تنظيم داعش . ولكننا نرى الان وبعد عام  تقريبا من فوز الرئيس الامريكي الجديد دونالد ترامب بالرئاسة الامريكية بدأ تنظيم داعش بالانسحاب من على الساحة الدولية والاعلامية  فهل انسحب هذا التنظيم بعدما نجح في تحقيق ما كان يريده وهو ارتكاب المجازر وخلط اوراق الحكومات  داخل الدول العربية  او انه  انسحب من الدول ليعيد ترتيب صفوفه وصفوف مقاتليه بعدما تلقى ضربات موجعة داخل قيادته من الجبهات الاخرى الذين يقاتلونه والتحالفات الدولية لاسقاطه , ولكن السؤال الذي لم يتراود الى ذهن البعض ان هذا التنظيم انسحب بأمر من الرئيس الامريكي دونالد ترامب لان ترامب يرفض فكرة هذا التنظيم ولكنه لا يريد اظهار فكرته عبر الاعلام  والاكتفاء بخططه الجديدة الذي بدأ بتنفيذ اولها داخل فلسطين وهو اعلان ان القدس عاصمة  لإسرائيل  وامر بنقل السفارة الامريكية الى القدس وذلك بهدف الاضرار بالمصالح الدينية والعقائدية والاثرية للفلسطينيين وخدمة المصالح اليهودية , الامر الذي اشعل الثورة الفلسطينية  من جديد بعد ما تراجعت  حدتها مع الاسرائيليين  في الفترة الاخيرة

    X
    عاجل