الخميس 24-مايو- 2018 مـ 03:15
آخر الأخبار |
  • فتح تُدين تصريحات فريدمان
  • العالول: الرئيس سيغادر المشفى خلال يومين
  • مجلس الأمن يبحث قرار إرسال بعثة حماية لفلسطين
  • جامعة الدول العربية تعلن إيقاف التعاون مع غواتيمالا
  • لقاء خفي يجمع العاهل الأردني والسيسي
  • تحديد مناطق السباحة الآمنة على شاطئ بحر غزة
  • مستوطنون يجددون إقتحامهم للمسجد الأقصى
  • أبرز عناوين الصحف المحلية لهذا اليوم
  • تبرعات أردنية للصحة في غزة
  • الاحتلال يشن حملة مداهمات وإعتقالات في الضفة الغربية
  • حالة الطقس اليوم الأربعاء
  • أسعار صرف العملات مقابل الشيقل
  • عائلة فلسطينية تبادر بحملة تبرع بالدم
  • فتح: نضالات شعبنا لن تتوقف إلا بتحقيق العودة
  • الاحتلال يقصف هدفا شمال القطاع
  • استطلاع رأي
    ما هو مستقبل المصالحة الفلسطينية في ظل اعلان ترامب حول القدس؟
    • النجاح
    • الفشل
    • لا أدري
    انتهى هذا التصويت في
    الأربعاء 10 يناير 2018 19:05
    تصويت
    عرض النتائج
    كاريكاتير
    معاناة أسرى الحرية في فصل الشتاء
    نشر بتاريخ : الأحد 11 فبراير 2018 11:44 بتوقيت القدس
    - تصغير الخط
    + تكبير الخط

    غزة / سكاي برس  / مراد صافي  / في قاعةٍ مستطيلة الشكل يجلس أهالي الأسرى  صباح كل اثنين بكل شغف  وعناء وذالك تضامنا مع ذويهم في السجون الأسرائيلية يهتفون بصوت مرتفع ليوضحو للعالم معاناة ذويهم وليرسلون  برقيات من الامل لهم لعل يكون فجر الحرية قريب .

    والدة الاسير "هاني داود " تتابع بكل شغف وضع ابنها الاسير الذي يعاني من امراض جسمانية ، من قطع في العصب الوتري في الرجل والبطن المقطب ،ويشار بذكر ان الاسير "داود" حكم محاكمة غيابية بمده عشرة سنوات ، ويبلغ من العمر حاليا 40عام .


    قلق وتخوف يشغل قلب وعقل ام الاسير "داود" المتضامنة اسبوعيا مع ابنها في سجوان الاسرائيلية ، بسبب فصل الشتاء القارص الذي تفتقر فيه كل معالم الانسانية ،وذالك بسبب البرد الذي لا يرحم جسده العاري  لذا يقاوم بكل ارادة وعزيمة واسرار قهر السجان رغم عزيمته والنفوس القوية ، الا ان جسده العاري لا يمكن ان يقاوم ما يترك له البرد من امراض جسدية .


    وفي سياق متصل أكد الناطق باسم مفوضية الاسرى والمحررين " نشأت لوحيدي " في مقابلة له أن قضية الاسرى هي من اولى واهم القضايا التي تشغل الفلسطينيين ،لان هناك اكتر من 7 الاف اسير يعانون الاعتقال الاداري والحبس الانفرادي ،وأنها تزداد سؤا يوم بعد يوم بفعل الممارسات والانتهاكات في السجون الاحتلال والجرائم التي ترتكبها الصهاينة بحق الاسرى .


    وأشار إلى أن المنظمات الدولية والانسانية لا تنطق والا تفعل أي شيء رغم انها تتحدث بشعار الدفاع عن حقوق الانسان  في حين أن حقوق الانسان تنتهك  في السجون الصهيونية ، الى جانب جرائم ترتكبها ادارة السجون الاسرائيلية بحق الاسرى ،منها التعذيب الذي ادى الى استشهاد الاسير " رائد عبد السلام الجعبري " من مدينة الخليل ،وتجريد الاسرى من ملابسهم ومستلزماتهم الشتوية وخاصة اننا في فصل الشتاء فصل بارد قارص ،هذه بعض من جرائم الاسرائيلية التي ترتكب بشك يومي ضد الاسرى  وخاصة الاهمال الطبي المتعمد والحرمان من الزيارات والاعتداءات المتواصلة على الاسرى .


    وفي سياق متصل  والد الاسير "شادي البابا " يتابع وضع ابنة الاسير بكل صمود ،يبلغ ابنة الاسير "البابا " من العمر 36 عاما الذي حكم علية في السجون الاسرائيلية 13 عاما مضى من المدة المحكوم بها 12 عاما الذي لايعاني من امراض جسمانية .

    رغم ان الاسير "البابا " لا يعاني من امراض جسمانية لكنة يعاني من نقص في الاغطية في البرد القارص ، وقد يعاني ايضا من لأجهزة الزنانة التي يوضعها القوات الإحتلال  داخل السجون التي تؤثر على صحة الاسير وكل الاسرى الفلسطينيين  داخل سجون الاسرائيلية ، واكثر الاسرى يعانون من امراض جسمانية تلم بهم بأوضاع صعبة للغاية تفقد السيطرة على التهاب صدري او رئوي قد يهدد صاحبة بالخطر القاتل .

    رغم المناشدات والمنادات الا ان قضية الاسرى تفتقر ادنى معالم الانسانية لرأفة بحال الاسرى ومعاناتهم ،ومع ذألك ما تزال الوقفات التضامنية مستمرة حتى يتم الإفراج عن كافة الاسرى في السجون الاسرائيلية .

     

    X
    عاجل