الاثنين 23-يوليو- 2018 مـ 18:49
آخر الأخبار |
  • أبرز عناوين الصحف المحلية لهذا اليوم
  • حالة الطقس اليوم الإثنين
  • أسعار صرف العملات مقابل الشيقل
  • مالية غزة تصرف دفعة مالية للموظفين
  • الاحتلال يمنع مواطنين من السفر عبر معبر الكرامة
  • مستوطنون يجددون إقتحامهم للمسجد الأقصى
  • الاحتلال يشن حملة مداهمات وإعتقالات في الضفة الغربية
  • زوارق الاحتلال تفتح نيرانها صوب مراكب الصيادين
  • أبرز عناوين الصحف المحلية لهذا اليوم
  • حالة الطقس اليوم الأحد
  • أسعار صرف العملات مقابل الشيقل
  • استقرار الوضع الصحي للأسير الجريح قادوس
  • عودة خط كهرباء رقم 11 المغذّي لمحافظة خانيونس
  • أكثر من ربع مليون مصل يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى
  • الاحتلال يشن حملة مداهمات وإعتقالات في الضفة الغربية
  • استطلاع رأي
    ما هو مستقبل المصالحة الفلسطينية في ظل اعلان ترامب حول القدس؟
    • النجاح
    • الفشل
    • لا أدري
    انتهى هذا التصويت في
    الأربعاء 10 يناير 2018 19:05
    تصويت
    عرض النتائج
    كاريكاتير
    اغتصبها زوجها أمام طفلتها التي حاولت تقليدهما مع ابن عمها
    نشر بتاريخ : الخميس 22 مارس 2018 13:38 بتوقيت القدس
    - تصغير الخط
    + تكبير الخط

    وكالات / سكاي برس / روت احدى السيّدات، لصحيفة "الجمهوريّة" اللبنانية، المأساة التي عاشتها مع زوجها، الذي كان يغتصبها يومياً بوحشيّة.

    وكشفت سيلفيا (اسم مستعار) أنّها تزوّجت وهي بعمر الـ17 لتهرب من مشاكل عائلتها، لكنّها واجهت مشاكل أكبر مع زوجها، قبل أن تتوجّه الى مركز "أبعاد" لحماية السيّدات من العنف الأسري.

    وسردت للصحيفة: "كان زوجي يغضب عليّ ويشتمني إن لم ألبِّ رغباته بسرعة، وتطورت عصبيته مع الوقت فبات يضربني، ويعضّني ويرميني بأيّ شيء أمامه وبعدها يهجم لممارسة العلاقة الزوجية معي غصباً عني. كنت أبكي يومياً، وأشعر أنّه يغتصبني لأنني أمارس العلاقة معه تحت تأثير الضرب، فلا حبّ بيننا والحبّ أساس العلاقة، كما أنه لا يحترمني، بل يضربني كلما أراد ممارسة العلاقة وأنا أبكي وأرتجف وأصرخ إلى أن يُغمى عليّ أحياناً"، بحسب الصحيفة.

    وأردفت :"أرغمني على ممارسة العلاقة الزوجية معه أمام طفلتي (4 سنوات) ولم يكن بيدي حيلة. ولكن عندما عرفت أنّ ابنتي حاولت يوماً أن تقلّد ما نفعله أنا ووالدها مع ابن عمها (5 سنوات)، فخلعت بنطلونها أمامه وقالت له لنفعل مثل بابا وماما، طار عقلي".

    تصرّف الطفلة، أفقد السيّدة صوابها، فخرجت عن صمتها وتوجّهت الى الجمعيّات، خصوصاً في بلدٍ لا وجود للاغتصاب الزوجي في قانون العنف الأسري.

    X
    عاجل