الخميس 26-أبريل- 2018 مـ 08:31
آخر الأخبار |
  • الرئيس يعزي بوفاة القاضي الوحيدي
  • لقاء يجمع الرئيس أبو مازن وخنساء فلسطين
  • الاعلام تطالب بمحاسبة قتلة الزميلين أبو حسين ومرتجى
  • نقابة الصحفيين تنعي الزميل أبو حسين
  • الاحتلال يعتقل مواطنيين بزعم نيتهم التسلل عبر السياج الفاصل
  • إصابات جراء إقتحام الاحتلال بلدة جيوس
  • الاحتلال يشن حملة مداهمات وإعتقالات في الضفة الغربية
  • توغل اسرائيلي محدود شرق مخيم البريج
  • أبرز عناوين الصحف المحلية لهذا اليوم
  • حالة الطقس اليوم الثلاثاء
  • أسعار صرف العملات مقابل
  • الرئيس أبو مازن يمنح رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم النجمة الكبرى لوسام القدس
  • الاحتلال: سقوط قذيفة هاون بالقرب من الحدود داخل الجولان المحتل
  • الاحتلال يفرج عن أسير بعد بعد قضائه 16 عاما في سجون الاحتلال
  • اصابة مواطن برصاص الاحتلال على المنطقة الحدودية لخانيونس
  • استطلاع رأي
    ما هو مستقبل المصالحة الفلسطينية في ظل اعلان ترامب حول القدس؟
    • النجاح
    • الفشل
    • لا أدري
    انتهى هذا التصويت في
    الأربعاء 10 يناير 2018 19:05
    تصويت
    عرض النتائج
    كاريكاتير
    السلطات الميانمارية تعيد أول أسرة مسلمة من أقلية الروهينغا
    نشر بتاريخ : الإثنين 16 أبريل 2018 11:11 بتوقيت القدس
    - تصغير الخط
    + تكبير الخط

     

    نايبيداو / سكاي برس / أعادت السلطات في ميانمار أول أسرة من أقلية الروهينغا المسلمة من بنغلادش، في إطار عملية إعادة للاجئين، تقوم بها الحكومة رغم تحذيرات الأمم المتحدة من أن العودة غير آمنة.

    ونزح إلى بنغلادش عبر الحدود مع ميانمار نحو 700 ألف من الروهينغا؛ هرباً من الحملة العسكرية الوحشية التي بدأت ضدهم في شهر أغسطس الماضي.

    واعتبرت أمريكا والأمم المتحدة ما جرى لمسلمي الروهينغا في ميانمار تطهيراً عرقياً يشمل حرق القرى، وهو ما تنفيه سلطات ميانمار، التي تقول: إنها "تقاتل متطرفين إسلاميين"، بحسب تعبيرها.

    ووفق ما نشره موقع "بي بي سي،" اليوم (الأحد)، قالت السلطات، إن أسرة مكونة من خمسة أفراد وصلت إلى "مخيم العودة إلى الوطن" السبت الماضي ووفرت لها الحكومة الإمدادات المعيشية الضرورية وبطاقات الهوية.

    ونشرت السلطات في ميانمار السبت الماضي صوراً لأشخاص وصفتهم بأنهم أسرة "مسلمة" يتسلمون بطاقات التحقق الوطنية، إذ لا تستخدم الدولة وصف "روهينغا" في الإشارة إلى هذه الأقلية.

    وتجدر الإشارة إلى أن تلك البطاقات لا تمنح الجنسية، ورفضها زعماء الروهينغا بمعسكرات اللجوء في بنغلاديش بوقت سابق.

    وقبل يوم من إعلان ميانمار عودة "الأسرة المسلمة"، حذرت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من أن الأوضاع في ميانمار لا تضمن عودة أسر الروهينغا ببيئة آمنة تضمن كرامتهم واستدامة واستقرار معيشتهم في البلاد.

    وقالت المفوضية إن "لاجئين في بنغلاديش أكدوا ذلك قبل التفكير بالعودة إلى ميانمار. بحاجة لأن يروا تقدماً على مستوى وضعهم القانوني، وجنسيتهم، وأمنهم، ومدى قدرتهم على التمتع بحقوقهم الأساسية في موطنهم بولاية راخين".

    وقضت محكمة في ميانمار في وقت سابق من هذا الشهر بسجن سبعة جنود من الجيش لضلوعهم في قتل عشرة من مسلمي الروهينغا.

    ويعتنق أغلب الروهينغا الإسلام، ولا تعترف الدولة بحق هذه الأقلية في المواطنة وتعتبرهم مهاجرين من بنغلاديش غير شرعيين.

     

     

    الخليج أونلاين . 

     

     

     

    X
    عاجل