الاثنين 23-يوليو- 2018 مـ 18:48
آخر الأخبار |
  • أبرز عناوين الصحف المحلية لهذا اليوم
  • حالة الطقس اليوم الإثنين
  • أسعار صرف العملات مقابل الشيقل
  • مالية غزة تصرف دفعة مالية للموظفين
  • الاحتلال يمنع مواطنين من السفر عبر معبر الكرامة
  • مستوطنون يجددون إقتحامهم للمسجد الأقصى
  • الاحتلال يشن حملة مداهمات وإعتقالات في الضفة الغربية
  • زوارق الاحتلال تفتح نيرانها صوب مراكب الصيادين
  • أبرز عناوين الصحف المحلية لهذا اليوم
  • حالة الطقس اليوم الأحد
  • أسعار صرف العملات مقابل الشيقل
  • استقرار الوضع الصحي للأسير الجريح قادوس
  • عودة خط كهرباء رقم 11 المغذّي لمحافظة خانيونس
  • أكثر من ربع مليون مصل يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى
  • الاحتلال يشن حملة مداهمات وإعتقالات في الضفة الغربية
  • استطلاع رأي
    ما هو مستقبل المصالحة الفلسطينية في ظل اعلان ترامب حول القدس؟
    • النجاح
    • الفشل
    • لا أدري
    انتهى هذا التصويت في
    الأربعاء 10 يناير 2018 19:05
    تصويت
    عرض النتائج
    كاريكاتير
    العالول: جلسة الوطني تجدد الشرعية وتُعيد صياغتها
    نشر بتاريخ : الإثنين 16 أبريل 2018 13:07 بتوقيت القدس
    - تصغير الخط
    + تكبير الخط

    رام الله / سكاي برس / قال نائب رئيس حركة فتح، محمود العالول، إن اللقاء الذي يجمع قيادة حركته بأعضاء المكتب السياسي للجبهة الشعبية في العاصمة المصرية (القاهرة)، تم الاتفاق عليه منذ عدة أشهر، لافتاً إلى أن الظروف الفلسطينية، لم تسمح بعقده قبل ذلك.
    وأوضح العالول، في تصريح صحفي، أن هذا الاجتماع، يعتبر ضرورة وطنية، لافتاً إلى أن حركته دائمة التنسيق مع كافة الفصائل الفلسطينية.
    وأضاف: "هناك تباين بيننا وبين الفصائل الفلسطينية، ولم نختلف ولو مرة واحدة، دائماً تجمعنا مظلة منظمة التحرير الفلسطينية، وتجمعنا رغم التباين الثقة المتبادلة بدوافع الجميع بغض النظر عن الاختلاف؛ ولكن هناك ثقة بأن قيادة الجبهة الشعبية وفتح يختلفان على الدوافع الوطنية.
    وتابع: "اللقاء سيعمل على مراجعة العديد من المواقف ورص الصفوف، وملف المجلس الوطني وموعد انعقاده، خاصة وأننا حريصون على أن يُعقد المجلس الوطني، بمشاركة كل مكونات منظمة التحرير الفلسطينية".
    واستطرد: "لا أريد أن استبق الحوار واللقاء، لكن طبيعة العلاقة التاريخية التي ربطتنا بالجبهة الشعبية تقول: إنهم لم يتركونا أبداً ولا مرة واحدة، ونحن في خندق الشراكة في منظمة التحرير"، لافتاً إلى أن الجبهة الشعبية ستواصل هذه المسيرة.
    وفي معرض رده حول عدد من فصائل منظمة التحرير التي ربطت موضوع صرف رواتب الموظفين الحكوميين في قطاع غزة، بالمشاركة في جلسات المجلس الوطني، قال: "لم أسمع من أحد أنه ربط موضوع الرواتب باجتماع المجلس الوطني"، لافتاً إلى أن القيادة الفلسطينية تتابع ملف الرواتب، ولابد من إيجاد حل له، ومن المُفترض أن يُحل قريباً جداً، وفق العاول.
    وأكمل: "جلسة المجلس الوطني لها علاقة بتجديد الشرعية الفلسطينية، وإعادة صياغتها بما يؤهلها أن تتحمل مسؤولياتها في مواجهة التحديات الكبيرة التي تمر بها القضية". 
     

    X
    عاجل